لغز رحيل نبيل فاروق هل تكفي الكلمات لتأبين الراحل؟


ممكن أنسى حاجات كتير. لكن مش هنسى نبيل فاروق ومش هنسي إني كنت طفل صغير في مدينة مصرية صغيرة. لكن عقلي وروحي كان في شوارع ريو دي جانيرو في البرازيل. مشغول بمطاردة ظباط المخابرات  الروسية لأدهم صبري في شوارع المدينة. اللي مكنتش هازورها ولا اعرف حاجه عنها في سني الصغير ده. لولا المبدع نبيل فاروق. اللي لففنا العالم بجنيه ونصف. كان سعر (اللغز) صغير الحجم عظيم القيمة. واللي كان ممكن نسهر في الشوارع بانتظار وصوله من المطبعة. عليه توقيع نبيل فاروق

الكتيب كان تصميمه بسيط. رسوماته بالأبيض والأسود لكنه كان بريحة الحلم وطعم المغامرة. تتعلم فيه الانتماء لبلدك. واحترام تقاليد مجتمعك وتعاليم دينك. في وسط مغامرة ممتعة وشخصيات مرسومة باحترافية. كوكتيل غريب يشدك من أول سطر لأخر سطر. ويخلي طفل صغير يحوش من مصروفه يوم بعد يوم مستني الجملة السحرية: “الأعداد الجديدة جت”

نبيل فاروق ظهر في فترة كنت فيها مُجبر – طالما بتحب القراءة- على الاختيار بين قصص الأطفال من نوعية (الصياد الماهر) و (المزارع الفصيح) وبين روايات بحجم ثلاثية نجيب محفوظ وأعمال يوسف إدريس. نبيل فاروق قدم لنا جسر يعبر بينا الفجوة الأدبية دي. ويمهد لنا الطريق لتكوين عادة ها تلازم قطاع كبير من جيلي بعد كده. عادة القراءة.

روايات رجل المستحيل وملف المستقبل وكوكتيل 2000 مكانتش مجرد روايات مغامرات. لكنها كانت جرعة ثقافية مُركزة. وجبة أدبية مركزة على هيئة مغامرة ممتعه. خلت طفل في مقتبل حياته عنده معلومات عن السفر عبر الزمن ومعادلات النسبية وطريقة عمل أجهزة المخابرات وألية تشغيل المفاعلات النووية!

وعلى صفحات الروايات وبعد نهاية المغامرة. كان بييجي وقت التواصل مع القراء. الدكتور نبيل أدار واحدة من أحسن عمليات التواصل مع القراء بالبريد التقليدي. وعيشنا تجربة السوشيال ميديا قبل سنين طويلة من ظهور فيس بوك وتويتر وقبل ظهور المنتديات والمدونات وحتى قبل ظهور الأنترنت!

علشان كده لما عرفنا ان الدكتور نبيل فاروق مات. لازمنا عدم التصديق لحد النهرده. وهايلازمنا لفترة زمنية طويلة قادمة. إزاي يموت اللي حببنا في القراءة ولففنا العالم وزرع جوانا حب البلد والانتماء لها؟
رحل الجسد يا دكتور.. لكن ولادك في كل مكان عايشين بحسك. الزرعة بتكبر يا دكتور.. ومش ناسيين جميلك معاهم
ولن ينسوه…
أبدا….

نبيل فاروق


محمد حمدي

محمد حمدي

محمد حمدي صانع محتوى مصري. يكتب في العديد من المؤسسات الصحفية والمواقع والمجلات الالكترونية. بالاضافة لعمله على إثراء المحتوى العربي على الأنترنت من خلال صناعة محتوى هادف وبناء.

لا تعليقات بعد على “لغز رحيل نبيل فاروق هل تكفي الكلمات لتأبين الراحل؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.