قرارات جديدة ل سنة ٢٠٢٢


سنة جديدة سعيدة وجميلة.. بإذن الله سنة ٢٠٢٢ تكون مختلفة عن السنين السابقة. بمستويات سعادة وانجاز وتوفيق في الشغل والحياة الشخصية أحسن من كل السنين اللي مرت.

أنا متعود في بداية كل سنة أحط مجموعة أهداف، وأشتغل علشان انفذها السنة كلها. السنة اللي فاتت حققت الحمد لله أكتر من ٩٠٪ من الأهداف اللي كنت حاططها (بصراحة مكانتش أهداف كتيره أصلا) والغريب أن معظمها أتحقق في شهور نوفمبر وديسمبر. يعني كالعادة كنت بلعب في الوقت الضايع وكالعادة مش بعرف أجيب جون غير في الوقت ده!

هل هاقول أهدافي في سنة ٢٠٢٢ ؟ أتعودت أن الحاجه اللي بتطلع للعلن مش بتتحقق. علشان كده هاحتفظ لنفسي بالقائمة السرية دي. ويمكن أشاركها مع ناس قليلة جدا جدا من أصحابي القريبين. لكن أسأل الله أني أقدر أحقق أهدافي السنة دي، لإني هاحاول أصعبها على نفسي شوية علشان السنة اللي فاتت ممكن أكون حطيت أهداف سهلة التحقيق الى  حد ما علشان أعود نفسي على موضوع قرارات السنة الجديدة.

أهدافي سنة ٢٠٢٢ دي هاتكون مابين أهداف على الصعيد الشخصي، والعملي، والمعرفي. وهستغل المرة دي المميزات بتاعة التكنولوجيا الحديثة، وأعمل  Sublist للقائمة الأساسية. للحاجات المطلوب مني أني أقسمها على مراحل. علشان عرفت أن المهام الكبيرة بتبقى أهون لما يتم تقسيمها على مراحل أبسط.

أتمنى بس مايصبنيش الكسل – كالعادة – وألاقي نفسي هبطت بعد أول كام إسبوع (أو يمكن كام يوم) ورجعت ما اعملش أي حاجه.. هزعل من نفسي جدا. بس إن شاء الله ربنا يوفقني وما اقعش في نص السكة.. يمكن ساعتها أستعين بشوية الصحاب القليلين الجدعان اللي طلعت بيهم من الحياه.

بمناسبة الصحاب الجدعان.. اكتشفت أن الصحاب بجد مش اللي بنعملهم من السوشيال ميديا. الصحاب اللي بجد اللي عيشنا معاهم وأكلنا معاهم عيش وملح. واختبرنا بعض في لحظات الشدة والضعف والخوف قبل ما نبقى مع بعض في لحظات الانبساط والخروج والفسح.. بس هم فين الصحاب دول؟ أقل من أنهم يتعدوا على صوابع اليد الواحدة. لكن الحمد لله عندي منهم عدد مش كتير. لكن هم الخير والبركة. وهم عارفين نفسهم وأعتقد أنهم بيقروا الكلام ده دلوقت.

سلام


محمد حمدي

محمد حمدي

محمد حمدي صانع محتوى مصري. يكتب في العديد من المؤسسات الصحفية والمواقع والمجلات الالكترونية. بالاضافة لعمله على إثراء المحتوى العربي على الأنترنت من خلال صناعة محتوى هادف وبناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.