فيديو: نتعلم ايه من سقوط النجم كريستيان ايركسن


لازم أعترف أن ماليش قوي في عالم الرياضة. وخاصة كرة القدم. لكن زيي زي باقي الناس وصلني مشهد السقوط المرعب للاعب الدنمارك كريستيان ايركسن .. المشهد ده رغم أن مدته لم تتجاوز دقايق معدودة. لكن فيه كذا درس مستفاد نقدر نخرج بيهم من الواقعة دي.

الدرس الأول.. أن حالك ممكن يتغير من النقيض للنقيض في ثواني معدودة.. كريستيان ايركسن شاب، ورياضي، وبيلعب مباراة مهمة يعني المفروض يكون في قمة أداؤه الجسدي. لكن مرة واحدة اتعطل.. وقف.. الماكينه الدنماركية قررت لسبب لا يعلمه الا الله أنها تتوقف عن العمل.. وفي ثانية واحدة كان الشاب المفعم باللياقة والحيوية بين الحياه والموت!

كريستيان ايركسن مش هو لوحده المُعرض للموقف ده. كلنا ممكن في ثانية نتحول من النقيض للنقيض.. رحلة الحياة اللي بنحرق فيها بنزين كتير قوي علشان نعمل فلوس أكتر أو نحسن وضعنا في وظيفة أو ندخل في علاقة جديدة.. ممكن في ثانية تنتهي.. ومهما كان المحبين لينا كتير وحوالينا. هايقفوا عاجزين أمام إرادة أكبر. هل احنا مستعدين للحظة زي دي؟ هل عملنا حسبتنا صح علشان لو وقفنا الموقف ده نكون مسنودين على عمل صالح نقابل بيه ربنا بعد عمر قصير أو طويل؟

الدرس التاني… وقت ما هاتقع.. مين هايقف جنبك؟ مين عنده استعداد يوقف شغله ويجري عليك أول واحد علشان يشوف أنت كويس ولا لاء؟ زي صحاب ايركسن اللي كلهم جريوا عليه.. وصمموا عدم تكملة المباراة قبل الاطمئنان عليه. حتى أن لهم لقطة مشهورة وهم واقفين حواليه علشان يعملوا ستارة بشرية علشان المصورين ما يصوروش لحظة سقوطه واسعافه.. مين في حياتك ممكن يهتم بيك كده؟ وانت هل بتهتم بحبايبك من دلوقت علشان لما الأيه تتقلب وتكون انت اللي محتاجهم جنبك تلاقيهم؟ المحبة في القلوب زي الرصيد في البنوك.. لازم تستثمره صح.. وتزوده باستمرار. وتسحب منه بحذر شديد. علشان وقت ما تحتاجه تلاقيه.. بفوايده وأرباحه اللي هاتوقفك على رجلك وقت الشده.

وأخيرا.. لازم نفتكر في مشهد سقوط كريستيان ايركسن .. مشهد وفاة لاعب الأهلي محمد عبد الوهاب. اللي توفى وهو بيعمل التمرينة الصباحية في النادي. وهو في قمة نشاطه وتألقه بأزمة قلبية مفاجئة. وكأن الموت بيوصل لنا رسالة واضحة. أنه مش بالسن أو بالمرض أو بالحالة العامة. لكنها لحظة.. لحظة فارقة بتتغير كل حاجه بعدها. أتمنى كلنا نعمل حساب اللحظة دي. وأتمنى الرحمة لعبد الوهاب، والشفاء لإيركسن.. أما لو هانتكلم عن بطولات الكورة بشكل عام.. دي قصة تانيه يا صديقي العزيز.


محمد حمدي

محمد حمدي

محمد حمدي صانع محتوى مصري. يكتب في العديد من المؤسسات الصحفية والمواقع والمجلات الالكترونية. بالاضافة لعمله على إثراء المحتوى العربي على الأنترنت من خلال صناعة محتوى هادف وبناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.